مقالات

دعم التعليم واجب وطني

علي محمد الجيزاني 11 / 02 / 2018 

التعليم والتربية مهمة جدا في حياة الشعوب وبالاخص العراق حيث،اصابنا الوجع من التاريخ القديم، حينما قال أبو سفيان صخر بن حرب،قولته المشهورة يا بني عبـد مناف! تلقّفوها تلقّف الكرة، فما هناك جَنّـة ولا نار،. لايزال هذا الحديث يسري في عقول البعض من المسلمين ضعفاء النفوس اثناء تداولهم السلطة على المسلمين .حيث انهم يعدون السلطة بالنسبة لهم غنائم ومكاسب لهم ولأولادهم واقربائهم،والا لماذا،السلطة الان بيد الاسلاميين،ولم يقدموا شيئاً مفيداً للعراقيين. هذه هي الكارثة التى تمثل عقبة في طريق تقدمنا ..

عندما ذهبت لبعض المدارس الابتدائية والمتوسطة والإعدادية للاستفسار منذ أيام رأيت العجب فيها

(اولاً)،نقص في عدد المدارس بصورة عامة بالمناطق الشعبية ذات الكثافة السكانية وهذا سبب ارباكاً وزخماً بالمدارس ليصل عدد التلاميذ الى اكثر من خمسين او ستين طالباً بالصف وبهذا يكون إيصال المادة الدراسية للتلميذ من قبل المعلم او المدرس صعبة ولا يفهمها التلميذ بسهولة .اذا لم تكن هناك متابعة للتلميذ من قبل الأب والام .

ثانياً،جميع ادارات المدارس تشكو من قلة المعلمين والمعلمات والمدرسين والمدرسات في حين لدى الحكومة حالياً إمكانيات تعيين الخريجين بالسلك التعليمي حسب حاجة المدارس العراقية  .لكن لماذا لم يتم تعيين الخرجين لسد النقص الحاصل بالمدارس التربوية؟ وهذا الخطأ الذي نراه اليوم سبب في خراب وافشال العملية التربوية بالعراق هذه مقصودة من قبل بعض السياسيين والكتل البرلمانية التى لا تريد للعراق الخير وهولاء اما تابعون او عملاء للخارج لعن الله السياسي والحاكم الذي لم يقدم خدمات للعراق لكنه يسرق العراق وعائلته خارج العراق..،، ملاحظة صغيرة عن مؤسس سنغافورة . الرئيس لي كوان.. يقول انا لم أقم بمعجزة في سنغافورة انا فقط قمت بواجبي نحو وطني فخصصت موارد الدولة . للتعليم، وغيرت مكانة المعلمين من طبقة بائسة الى ارقى طبقة قي سنغافورة . فالمعلم هو من صنع المعجزة،هو من أنتج جيلاً متواضعاً يحب العلم . والان سنغافورة من ارقى عشر دول بالعالم . انتم ايها السياسيون ماذا أصابكم لماذا بلدكم يتراجع نحو الظلام والسوء؟ ارحموا العراقيين وأنتجوا قوانين تخدم التعليم . التعليم أساس تطور المجتمع بالعراق.

المزيد من الأخبار