مقالات

أسهل الطرق.. للإثراء..

عدوية الهلالي 16 / 08 / 2017 

لماذا يجب أن يكون محافظ البصرة منتمياً لأحد الاحزاب ؟ ..تساؤل يرافق الحدث الساخن الذي تمر به البصرة بعد استقالة محافظها من منصبه وهروبه بطريقة يصفها البعض بالمدبرة من قبل المركز ويراها البعض الآخر نتيجة لإهمال بصري.. المهم ان الرجل هرب بملايينه حاملا جنسية بلد آخر للمزيد من الاطمئنان على مستقبله وضمان العيش هانئا بعيدا عن وجع رأس السياسة في العراق ، تاركا البصرة في فراغ سياسي ينتظر من يملؤه ، فهل ينبغي أن يكون المحافظ القادم تابعاً لحزب من الاحزاب الحاكمة ؟..اذا كان الأمر كذلك فقد يصل الأمر الى التنازع فالمنصب بحد ذاته يعد اغراءً عدا ان من خرج منه لم يخرج خالي الوفاض وإذن فالجلوس على مقعد المحافظ قد يصبح وسيلة للاثراء السريع ولن يكون الحساب عسيرا فيما لو انكشفت الوسائل التي ستقود المحافظ القادم الى الثراء فطرق الهروب من الحساب متعددة ومبتكرة ولم يحدث في العراق ان تمت محاسبة مسؤول سارق بشكل يبل ريق المواطن ويذكره بمبدأ ( العدالة ) الغائب كليا عن البلد منذ سنوات طويلة …أتعرفون لماذا ؟ لأن المسؤول الصغير لايشعر بالخوف من الحساب مادامت الحيتان الكبيرة تعوم في وحل الفساد بأمان واطمئنان وتتكفل بحماية الأسماك الصغيرة التي تختار الهروب عند انكشاف المستور بينما تصر الحيتان الكبيرة على البقاء والمطالبة بحقوقها كاملة في تقاسم أرض العراق وامتلاك هواءه ..انها توزع المناصب والمقاعد حسب هواها وتلفظ النزيه وتحمي الفاسد ليستمر بقاءها ..بعد كل هذا ، هل يتوقع أهل البصرة ان تسفر نتائج الترشيح الذي اعلن عنه مؤخرا عن فوز شخصية نزيهة ربما يجد فيها البصريون بعض الأمل بانتشال البصرة من واقعها المرتبك ..
هاهي السنوات تتسرب من بين ايدينا لنكتشف ان السرقة التي تعد من الكبائر والتي حرمها الله ووضعت لها منذ ايام حمورابي اكثر القوانين صرامة باتت من اسهل ممارسات المسؤولين لايضاهيها في السهولة إلا الافلات من العقاب والهروب الى خارج البلد ، كما انها إتخذت اشكالاً وهيئات مختلفة والطريف في الأمر انها تتم دائما بحماية ومباركة الاحزاب الكبيرة ..
أحد اشكال السرقة هي استلاب حق المواطن العادي في اداء فريضة الحج ليحل محله النواب والمسؤولون واقاربهم ، وهناك منهم من ذهب ضمن بعثة الحج لأكثر من مرة ، بل إن موظفا كبيرا في هيئة الحج نجح في ارسال جميع اهله واهل زوجته واقاربه ولأكثر من مرة قبل أن يغادر منصبه وكذا الحال مع الآخرين ..
يقول أحد الكتاب اننا “نميل الى تصديق اولئك الذين لانعرفهم لأنهم لم يخدعونا من قبل” ويبدو اننا سنصادف العديد ممن لانعرفهم مع ترشيح محافظين جدد وظهور أحزاب وكتل جديدة ولكن ، علينا ألا نمعن في تصديقهم فقد يتعلموا الدرس سريعا ويمارسوا الطريق الأسهل للاثراء بالسرقة ، ثم الافلات من العقاب ..دون حساب !!

المزيد من الأخبار