اخبار رئيسية

(إختار الحياة).. حملة شعبية لإزالة الرعب والخوف عن الكرادة

بغداد- كهرمانة نيوز 17 / 06 / 2017 

أطلق ناشطون ومواطنون من سكنة الكرادة، وسط العاصمة بغداد حملة (إختار الحياة) التي تهدف الى ازالة مظاهر الخوف والرعب عن المدينة التي شهدت هجمات إرهابية متكررة كان اخرها تفجير اإسهتداف المواطنين قرب محل مثلجات (الفقمة) الشهير أسفر عن مقتل واصابة اكثر من 20 مدنياً.  

وحسب متابعات (كهرمانة نيوز)، يقول زين يوسف احد الناشطين في الحملة، ان هذه الحملة هدفها إعادة الروح الى منطقة الكرادة لا سيما وان الارهاب قد أخذ الكثير منها واصبحت غير قادرة على الوقوف.
وأضاف يوسف، في مثل هذ اليوم قبل عام تقريبا كان شارع الكرادة لايمكن الدخول به من شدة الازدحامات وايضا امتلاء الاسواق بالمتبضعين.
وبين، ان الحال اختلف الآن فالكرادة تغلق يوميا واسواقها شبه فارغة بالرغم من اقتراب العيد وايضا شهر رمضان الذي تتوافد به العوائل.
وتابع يوسف، ان المشاركة في هذه الحملة هي واجب وطني وانساني لان هذه المنطقة تستحق تقديم الكثير لها حيث انها كانت رئة العاصمة بغداد.
من جانبه أكد محمد رزاق – صاحب محل في منطقة الكرادة، انه فرح بهذه الحملة لاسباب عديدة اولها وجود امل بعودة الروح لهذه المنطقة”.
وأضاف رزاق، ان اغلب اصحاب المحلات يعملون الآن فقط من اجل تسديد ايجارهم الشهري والحصول على نسبة قليلة من الدخل، على أمل عودة السوق.
وبين، ان الانفجار الذي جرى في العام الماضي غير موازين المنطقة، اضافة الى ان قطع الشارع الرئيسي جعل المنطقة شبه ميتة والاسواق فارغة من الزبائن.
وأشار رزاق الى، ان جميع زملائه من اصحاب المحلات شاركوا في هذه الحملة وكانوا فرحين بها، حيث قاموا بالترويج لها على صفحاتهم في الفيسبوك.
من جانبه تقول ريم علي – مواطنة  من سكنة منطقة الكرادة، ان الخوف مازال يلازم جميع العوائل البغدادية لأن الانفجار الذي حصل العام الماضي من الصعب نسيانه.

وتشهد منطقة الكرادة وسط بغداد، بين مدة وأخرى عمليات تفجير بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة، كان اعنفها في الثالث من تموز 2016، إذ أدى تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري إلى مقتل وإصابة اكثر من 400 شخص والحاق اضرار مادية كبيرة بعدد من المباني التجارية.

المزيد من الأخبار