ثقافة

نسرين عبد الرحمن: تم سرقة طموحاتي… فأرتسم الحزن صورتي

بغداد- كهرمانة نيوز 22 / 01 / 2014 

تتمتع الفنانة نسرين عبد الرحمن بمسحة حزن لاتخطئها العين انتبه اليها المخرجون مما جعلهم يسندون اليها الادوار المركبة والمعقدة اوالشخصيات التي تعاني من ازمات نفسية وذلك واضح من خلال دورها المهم في مسلسل (ياحب ايها الوجه الغريب) الى جانب ذلك تتمتع نسرين بأمكانيات إدائية مهمة قدمتها في العديد من الاعمال مثل لباشا وآخر الملوك وحكاية اخرى وفيلم حكاكة والرصافي ..مع نسرين كان هذا اللقاء :

ما اثر الغربة في فنك وحيالتك ؟
اولا وبصراحة لم اشعر بالغربة في بلد قبل سوريا احتضن الفرد العراقي وفتح ابوابه للعراقيين من دون الدول الاخرى.. وقفة اخوية .. لاخوانهم العراقيين وقت المحنة .. بلد جميل واهله فيهم عراقة وانتماء وصفات كثيرة نتشارك بها معا .

اما من الناحية الفنية فلقد عملت هناك منذ وصولي وشعرت كأنني واحدة منهم اطلعت على ثقافتهم الفنية واسلوبهم في العمل في جميع الوسائل والعناصر الفنية .

السفر دائما يجعلنا نتفرج على حياة وثقافة الاخر وهذا مهم وجميل .. فعملت مع مخرجين سوريين وعملوا ايضا ممثلين سوريين ومصريين في اعمالنا فقد كان امتزاجا جميلا اثرى العمل .. وعندما عملنا سوية ظهرت روحية التنافس والسعي الى تقديم الافضل واشادوا هم بالفنان العراقي سواء في عطائه والتزامه وابداعه.
حدثينا عن تجربة سوريا الفنية .. وما السلب فيها والايجاب؟
التجربة الفنية في سورية الى جانب ذلك حملت التجربة جوانبا سلبيا وايجابيا ، السلبية وكان واضحا للعيان واقصد به جانب المكان واختلافه عن الامكنة العراقية – التي كانت تتطلبها الاحداث في النص لاسيما اذا كانت الاحداث تدور في تمكنة عراقية بحته . فتظهر بعض الامكنة والمفردات غير واقعية وهذا الامر ليس باختيارنا فالتصوير ناك والتواجد هناك لم يكن بأرادتنا .. فنحن ابتعدنا وفقا للظرف الذي لحق بالعراق وكانت اعمالنا تنفذ بصعوبة نتيجة ظروف عديدة منها الامن والكهرباء وصعوبة المواصلات والزحام وامور كثيرة اخرى . اما الايجابية فلد تحدثنا عنها .
هل يمكن مقارنة اعمالنا الدرامية مع الاعمال السورية ؟
الاعمال السورية اولا مدعمة من الدولة واغلب الانتاج هو انتاج خليجي ومن دول عربية اخرى وهذا الانتاج مدعم ماديا بشكل كبير … ويكون مسوق مسبقا .. هذه المميزات تدعم العمل بكافة عناصره ومن ضمنها الممثل . كل هذه الجوانب هي غير متوفره في العمل العراقي .. وبالتالي ظلت اعمالنا محلية اغلبها والعدد القليل منه شوهد على بعض القنوات التي يكون فيها الممثل اوالمخرج سوريا .
كيف ترين مسألة الاجور في اعمالنا .. واذا كانت قليلة لماذا لاتعترضين .. او ترفضين العمل ؟
تعبنا كفنانين في الحديث عن هذا الموضوع … وحالنا كحال الفرد العراقي في المجالات كافة الذين ينادون فيرجع الصدى الى الاسماع . لماذا لانعترض .. او نرفض بدون جدوى..
هل الممثل يضيف للدور .. ام الدور يضيف للممثل ؟
كلاهما يضيف للاخر .. الممثل يضيف للدور كما يتوجب الحدث من خلال ادائه وحضوره فهمه ووعية للدور تجسده ككل … ويحركه بالاتجاه الصحيح . والدور يضيف للممثل .. الخروج من الممثل الى الشخصية الممثلة ويحاكيها وتفجير طاقة الممثل ومخزونه وامكاناته الفهمية والادائية .
كيف تبرز ثقافة الفنان من خلال ادواره ؟
عندما يكون الممثل مثقفا اكاديميا وواعيا يستطيع ان يسبر اغوار الشخصية وحتى عندما يختار الدور وتميزه لهذا الدورعند بات الممثل وما يحمله من ثقافة ووعي هذه القيم تضع الفنان في الطريق الصحيح واختياراته .
الجانب الاكاديمي في الدراسة اين وصلت به ؟
انا درست سنتين في كلية الاداب – قسم اللغة الانكليزية وكذلك في معهد الفنون الجميلة – قسم الموسيقى وكلية الفنون – قسم المسرح ولدي ماجستير في الفنون المسرحية .
المخرج الذي استخرج ططاقاتك وفجرها .. وفي اي عمل ؟
عناك غير مخرج فهموا شخصيتي واستخرجوا منها افضل ماعندي منهم مسلسل ( ياحب ايها الوجه الغريب) للمخرج محمد شكري جميل ومسلسل ( كبرياء وهوى) للمخرج جمال عبد جاسم ومسلسل ( الحب يأتي من النافذة ) للمخرج الراحل هادي حسن عمران ومسلسل ( سبع عيون ) و( الرصافي ) وفلم حكاكة وعملا لم يعرض لحد الان بعنوان ( هناك حكاية اخرى ) هذه الاعمال للمخرج اركان جهاد . ومسلسل (الباشا ) لفارس طعمة ومسلسل (اخر الملوك ) لحسن حسني ..
الكٌروبات في العمل كيف تنظرين اليها ؟
انظر اليها بضيق الافق .. وتجاهل وجود الاخرين وللانسانية .
بماذا يختلف المخرج السوري عن المخرج العراقي ؟
للمخرج السوري ظروف اختلفت عن المخرج العراقي من الناحية السياسية – الاقتصادية – الانفتاح على الاخر والاتصال به .. الدعم المادي والمعنوي .. وخاصة الظرف السياسي الذي يجر به قسرا الى الوراء ومع هذا فلدينا مخرجين متميزيين ينقصهم الظرف الحياتي العام الذي يأخذه الى فرض نفسه رغم الظروف ولدينا اعمال متميزة لمخرجين جيدين .
لونك المفضل ؟
الواني المفضلة الاسود – الابيض – الفيروزي .
مطربك المفضل
ام كلثوم – فائزة احمد – عبد الوهاب – عبد الحليم – نجاة الصغير
العراقيين مائدة نزهت – رياض احمد – حسين نعمة – فاضل عواد – داخل حسن – كاظم الساهر – امل خضير ماذا تقرأين ؟
كل مايخص فلسفة الحياة وتحليلها وما يخص النفس البشرية
ماذا تشاهدين ؟
اشاهد الافلام الاجنبية ، الاجتماعية والرومانسية ، وبعض المسلسلات الكورية والاغاني ذات الاخراج الملفت للنظر
ماذا تسمعين ؟
اسمع الاغاني والموسيقى الاجنبية والرومانسية
هل انت انانية ؟
انا احب للاخرين …ما احبه لنفسي واحب ان يحققوا مالم استطيع انا تحقيقة .
وجهك يعبر عن حزن .. لماذا ؟
سرقت بعض اشيائي وطموحاتي … فأرتسم الحزن صورتي
اكثر اعمالك .. كانت مع اركان جهاد ، ماذا تعلمت منه ؟
الموهبة .. موجودة .. والامكانية الادائية .. في بعض الاعمال التي اشتــــــــركت بها مع اركان جهاد . كانت ادوارا ارغب في تجسيدها واركان عــــــرف امكانياتي فكان ينوط لي هذه الادوار وجميع الاعمال كانت لقناة السومرية وللاسف ان هذه الاعمال لم يتكرر عرضها للمشاهد حتى تشاهد بشكــــــل اوسع ، فكثير من الناس لم يشاهدونها . اركان يمتلك ذهنية ورؤية اخراجية وعين تتطلع الى الجمال .

المزيد من الأخبار